الرئيسية : : فريق التحرير :

إعادة توزيع مناهج الصفوف الدراسية .. حذف أجزاء من المقررات .. وإلغاء إجازة نصف التيرم الثاني

المصدر جريده الجمهوريه
قررت وزارة التربية والتعليم إعادة توزيع المناهج والمقررات الخاصة بجميع الصفوف الدراسية بعد مد إجازة نصف السنة أسبوعين حتي الآن.
تدرس الوزارة حالياً امكانية حذف أجزاء من المناهج المقررة أو إحالتها إلي مجرد المذاكرة والاطلاع عليها من جانب التلاميذ في منازلهم كما حدث في العام الماضي عندما اضطرت إلي ذلك بسبب انتشار وباء انفلونزا الخنازير.
طمأنت مصادر في الوزارة أولياء الأمور والطلاب إلي انه في جميع الأحوال فإن امتحانات آخر السنة هذا العام لن تخرج عما سيتم تدريسه للتلاميذ داخل الفصول من خلال شرح المدرسين فقط وان أي أجزاء لن يتناولها الشرح لن تدور حولها أي أسئلة وذلك في كافة الصفوف الدراسية بلا استثناء.
أكد المدرسون والطلاب وأولياء الأمور في معظم أنحاء الجمهورية ضرورة حذف الأجزاء المقررة من المناهج التي كانت من المفترض شرحها داخل المدارس خلال شهر فبراير الحالي.
طالبوا باتخاذ قرار فوري من قيادات الوزارة بإلغاء ما يعادل كم المقررات الخاصة بشهر فبراير للصفوف المختلفة بالمراحل التعليمية الثلاث الابتدائية والاعدادية والثانوية والتي تتراوح بين فصل واحد وباب كامل في مناهج المواد المقررة.
أوضحوا ان مد فترة اجازة نصف السنة أسبوعين كاملين بسبب تداعيات أحداث ثورة 25 يناير سيؤدي إلي تأخير شرح المقررات طبقاً لخطوط توزيع المناهج المحددة سلفاً منذ بدء العام الدراسي الأمر الذي سيؤدي تلقائياً اما إلي ضغط أعمال الشرح في المواد المختلفة أو اللجوء إلي الضغط علي التلاميذ لمذاكرة الأجزاء التي تشملها هذه الخطط في منازلهم معتمدين علي أنفسهم.. وفي الحالتين فإن الأمر سوف يكون أكثر صعوبة علي التلاميذ خاصة ان هناك أجزاء كبيرة مرتبطة ببعضها داخل المناهج وإذا لم يفهمها التلميذ جيداً سوف يكون من الصعب عليه استيعاب الأجزاء الأخري من المقررات.
أكد المدرسون ان خطة توزيع المنهج تتضمن تخصيص آخر أسبوعين من العام الدراسي لمراجعة شرح جميع المواد وحل نماذج الامتحانات وإذا لم يتم حذف الأجزاء المطلوب الغاؤها فسوف تلغي فترة المراجعة بالطبع وهو أمر يصعب علي التلاميذ مهمة أداء الامتحان بالطرق والأساليب الجديدة التي تم ادخالها علي أسلوب التقديم لأول مرة هذا العام.
طالبوا بضرورة إلغاء إجازة نصف التيرم الثاني التي كانت مقررة طبقاً للخطة الزمنية المعتمدة من المجلس الأعلي للتعليم قبل الجامعي لأول مرة هذا العام وهي أسبوع كامل من 23 حتي 28 ابريل القادم مشيرين إلي ان إلغاء هذه الاجازة من الممكن ان يعوض جزءاً مما فات علي التلاميذ.
من جانبه نفي الدكتور رضا أبوسريع مساعد أول وزير التربية والتعليم رئيس قطاع التعليم العام ادخال أي تعديلات حتي الآن علي خطط المقررات الدراسية مشيراً إلي انه سيتم إعادة توزيع المناهج وفقاً لتداعيات الأحداث الحالية.
قال انه سيتم دراسة إلغاء إجازة نصف التيرم الثاني واتخاذ القرار المناسب بشأنها في ظل الظروف غير العادية التي تتعرض لها البلاد حالياً.
الثانوية العامة
وفيما يتعلق بمرحلتي الثانوية العامة الأولي والثانية فسوف تنطبق عليها نفس القواعد والأساليب التي ستتخذ لعلاج الموقف في الصفوف الابتدائية والاعدادية وأولي ثانوي من حيث اللجوء إلي تخفيف المناهج أو ضغطها أو إلغاء أجزاء منها.
أكدت مصادر ان اسئلة الامتحانات لم يتم وضعها حتي الآن نظراً لعدم تشكيل لجان وضع الأسئلة الأمر الذي يسهل معه اتخاذ الأساليب اللازمة لتعويض هذه الاجازة.
إلا ان الطلاب وأولياء الأمور لم يشكوا كثيراً من تأثير الظروف الراهنة علي استعدادات ابنائهم ومتابعتهم للدروس مؤكدين ان الدروس الخصوصية لم تتوقف نهائياً طوال الفترة الماضية باستثناء الأسبوع الأول من أحداث 25 يناير فقط حيث استأنف المدرسون الخصوصيون عملهم في المراكز الخاصة والمنازل بلا توقف وبالتالي فإنهم مستمرون في الاسراع بالشرح وسبقوا كثيراً عمليات توزيع المناهج في المدارس.
أكد المدرسون ان الأجزاء الخاصة بمقررات الثانوية العامة التي كانت بحسب توزيع المناهج خلال الفترة من 12 إلي 24 فبراير تتراوح بين فصل واحد وباب كامل.
قالت سوسن السبكي مدرسة تاريخ للمرحلة الثانوية إنه طبقاً للخطة الزمنية للانتهاء من منهج مادة التاريخ للثانوية العامة بمرحلتيها فإن الفترة التي تم تأجيل الدراسة خلالها كان يجب فيها ان يتم الانتهاء من الفصل التاسع الذي يدور حول تاريخ مصر من الثورة العرابية وحتي الحرب العالمية الأولي بالاضافة لجزء من الفصل العاشر والخاص بالتوسع الاستعماري في الدول العربية وذلك حتي يتاح للطلاب البدء في المراجعة في شهري مارس وابريل في حالة عقد الامتحان علي نفس الجدول الذي تم الإعلان عنه.
أكد شريف سليمان مدرس رياضيات للمرحلة الثانوية ان الفترة من 12 فبراير وحتي 24 فبراير كان يفترض ان يتم انهاء جزء كبير وهام من منهج الرياضيات فبالنسبة للمرحلة الأولي كان يجب انهاء درس اللوغاريتمات والأسس في الجبر والاشتقاق - مشتقة دالة الدالة - في التفاضل والدوال المثلثية للمجموع والفرق لا في حساب المثلثات.
أما بالنسبة لمنهج المرحلة الثانية فيجب ان يكون قد تم الانتهاء من القوانين العامة للمحددات في الجبر ونظرية المستقيم العمودي المستوي في الفراغية وسلوك الدالة للقيم العظيمة والصغري المحلية والمطلقة والتحدب لأعلي ولأسفل والشكل العام للمنحني وبالنسبة للديناميكا القانون الأول والثاني من قوانين نيوتن وجميعها أجزاء أساسية في المنهج.
أوضحت إيناس الرشيدي مدرسة كيمياء للمرحلة الثانوية ان الفترة من 12 إلي 24 فبراير مقرر لها الانتهاء من الباب الثامن ويدور حول الكيمياء الكهربية.
وفي اللغة العربية أشار أمين محمود مدرس لغة عربية إلي ان المقرر الدراسي في الفترة التي تم تأجيل الدراسة خلالها طبقاً لخطة الوزارة هي أولاً بالنسبة للمرحلة الأولي وحدة نحو كاملة تتضمن اسم التفضيل وأسلوب التعجب ونص تربية الأبناء وفي الغربة لابن زيدون ودرس الأدب الأندلسي في الأدب ودرس بين البيئة والإنسان في القراءة والفصلين الثامن والتاسبع من القصة المقررة وبالنسبة للمرحلة الثانية كان من المفترض انجاز نص صخرة الملتقي لإبراهيم ناجي و4 فصول من الجزء الثالث من قصة الأيام ودرس أسلوب وأسلوب ليحيي حقي في القراءة ووحدة الأفعال في النحو.
قال ملاك رمزي مدرس فيزياء للمرحلة الثانوية ان المقرر خلال تلك الفترة وفقاً للخطة الزمنية الواردة من الوزارة تتضمن انهاء التأثير المغناطيسي للتيار وأجهزة القياس من الفصل العاشر مع بداية الفصل الحادي عشر والذي يتضمن الحث الكهرومغناطيسي.
أكدت ايمان وردي مدرسة فلسفة ان الباب الرابع الذي يحمل عنوان الاستدلال القياسي من المنطق والباب الرابع الذي يحمل عنوان الإنسان ومشكلة الحرية من المنظور الغربي كان يجب انهاؤهما خلال الأسبوعين الماضيين.
أشارت هدي جورج مدرسة علم نفس للمرحلة الثانوية إلي ان المنهج الذي كان مقرراً في هذه الفترة يتضمن درس الذاكرة ودرس أسس الاستذكار الفعال في علم النفس ودرس قيمة الوقت واستخدامه في علم الاجتماع وذلك طبقاً لتعليمات وزارة التربية والتعليم وطالبت بضرورة إعادة النظر في هذه المناهج لصالح الطلاب حيث ان الفترة المتبقية لن تكفي لانهاء المقررات بصورتها الحالية. 

‏ليست هناك تعليقات: